كريم قاسم للعربية.نت: إنتاج “الحفرة” جعلني أدرك رفاهية الممثلين

مع لعبه للعديد من الأدوار كممثل، قرر مؤخرا أن يجلس على كرسي المنتج، ليرى الأمور بشكل مختلف، وأكد أن ذلك ساعده في تعلم العديد من الأمور، فلم يكن فيلم “الحفرة” للفنان كريم قاسم مجرد تجربة يخوض من خلالها الإنتاج، ولكن هي رحلة قام بها مع صديق عمره عمرو عابد بمساعدة العديد من الأصدقاء بداخل الوسط، وتعلما فيها خلال عامين من التحضير والتصوير وغيره من الأمور كيف يقدمون عملا متقنا، لدرجة مشاركتهم في المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة بمهرجان القاهرة السينمائي، وهو بمثابة حلم تحقق في أولى تجاربهما، ولكن في الوقت نفسه يحاول قاسم الحصول علي هدنة للعودة إلى مقعده كممثل مرة أخرى، حيث يستعد لتقديم ما يقرب من 4 أعمال ما بين السينما والتلفزيون.. “العربية.نت” كان لها حوار معه، كشف فيه العديد من التفاصيل.

شاركت مؤخرا كضيف شرف في مسلسل “المشهد الأخير”.. حدثنا عن هذا الظهور؟

– عنما عرض علي المخرج كريستوف إم صابر الدور وظهوري كضيف شرف ضمن حلقات من المسلسل تحت اسم “بحبك موت”، لم أتردد، لأن الدور مكتوب بطريقة قوية ومختلفة عن الأدوار التي قدمتها، حتي لو كان عدة مشاهد صغيرة، حيث قدمت مع سلمى أبو ضيف، قصة حب قوية، ولكنها في الوقت نفسه محفوفة بالمخاطر، وقدمت شخصية يوسف الذي يدخل في علاقة عاطفية مع رنا، ولكنها تكتشف خيانته لزوجته يارا، وقبل أن توقع به يكتشف الأمر فيتخلص منها في البحر حتى لا تكشف سره لزوجته، والحقيقة لقد سعدت بتلك التجربة بشدة.

وهل شعرت بتلك السعادة وأنت مقدم على إنتاج لفيلم “الحفرة”؟

– شعرت بالسعاة بالتأكيد من نتيجتها، ولكن بعد هذه التجربة وما مررنا به، يمكنني القول إنني أشفق على المنتجين في مصر، فلقد تعلمت كيف أن صناعة أي عمل فني عملية مرهقة وصعبة، خاصة أنني لم أكن أعرف صعوبة التحضيرات وراء الكاميرا، وشعرت أننا كممثلين مرفهين مقارنة بباقي المهن السينمائية، ولذلك بعد تلك التجربة قررت أن أعود للتمثيل لفترة، وبعدها سأقوم بالتحضير لإنتاج فيلم قصير آخر.

وكيف وجدت تلك الخطوة؟ وهل ساعدك كونك ممثلا في الإقدام عليها؟

– كانت خطوة مهمة لتعلم العديد من الأمور بالرغم من صعوبتها، ولكن كوني ممثلا وأقدمت على خطوة الإنتاج جعلني أرى الأمور بشكل أوضح فالمنتج يعمل على كل تفاصيل الفيلم منذ بداية التحضير وحتى عرض الفيلم على الجمهو، وهو شخص قادر على مناقشة كل جوانب الصناعة، لكن لا يفرض رأيه، ويجب أن يكون مؤمنا بالعمل، وقادرا على اختيار الأنسب للعمل الذي يقوم بإنتاجه، وأخيرا يخلق مناخا إيجابيا لصناعة عمل ناجح، فالفيلم كان أشبه بمغامرة فنية سواء لي أو لعمرو عابد كمخرج ومؤلف لأول مرة، ولكن في النهاية تم تنفيذه بإمكانيات بسيطة، ومقاييس عالمية، من ناحية عناصر الصوت والصورة والتلوين.

لكن الأمر لم يكن قاصرا على خبرتي من الأعمال التي شاركت فيها، وإنما أيضًا من خلال الدراسة، فلقد درست الإنتاج في ورشة مع المنتج محمد سمير، وأضافت لي هذه الورشة الكثير، وأيضًا درست صناعة الأفلام في جامعة USC، حيث تعلمت الإنتاج والمونتاج والتصوير والإخراج، وجميعها أقسام يجب على أي منتج أن يفهمها، وأيضًا كانت لي تجربة سابقة مع عمرو في ورشة أخرى، وعملنا معًا على مشروع صغير 5 دقائق، فهذه هي الخبرة المكتسبة، ولا يمكنني أن أنسى مشاركتي في فيلم “ليل خارجي” التي جعلتني أدرك الكثير عن مرحلة ما بعد صناعة الفيلم.

حدثنا عن كواليس العمل في فيلم “الحفرة”؟

– منذ عامين عندما عرض علي عمرو الفكرة، تحمست لها على الفور، وبدون تفكير قلت له سأقوم بإنتاجه، كنّا نعمل مثل خلية النحل، سواء للتحضيرات أو الحصول على ورش تحضيرية، فلقد استغرق الأمر ما يقرب من 18 شهرا، ونحن نعمل سويا على الفيلم، ومنحنا أنفسنا الوقت الكافي للتحضير وحتى التصوير الذي استغرق 3 أيام، ولكن أزمة فيروس كورونا أجبرتنا على التوقف لمدة عام كامل، لم نشعر بالإحباط نهائيًا من الإغلاق في تلك الفترة، فلقد كان الأمر في صالحنا حيث قمنا بالتواصل مع عدد من المخرجين من أجل الاستفادة ببعض خبراتهم، وحصلت بالفعل على مساعدتهم فمثلا كانت مدة الفيلم في البداية 22 دقيقة ثم خفضنا المدة إلى 18 دقيقة ثم 16 دقيقة، وأجرينا تعديلات كثيرة عليه ليكون بشكل احترافي، خاصة أن جودة الفيلم كانت أعلى كثيرا من تكلفته لأننا عملنا على المونتاج والمكساج والموسيقى، ولم نكن على عجلة من أمرنا، وبعد رفع الحظر، تم تصوير اليوم المتبقي لدينا، وأعتقد لو كررنا التجربة لن نستغرق نفس الوقت، لأننا كنّا نعلّم أنفسنا ونحن نقوم بهذا المشروع.

وكيف عرضت الفيلم لأول مرة في مهرجان القاهرة السينمائي؟

– لم أكن أتخيل أننا سنشارك فيه، حيث كان طموحنا أن نشارك في مهرجان مثل الجونة، ولكن عندما تقدمنا به وتم قبول العمل من بين 22 فيلما شعرنا جميعا بالفخر خاصة أن هناك أكثر من 5 آلاف فيلم تقدمت للمشاركة في المسابقة، وأصبح الفيلم ينافس وسط الكبار بأفلام من كوريا وأميركا وفرنسا وغيرها.

هل لديك العديد من الأعمال في جعبتك خلال الفترة القادمة؟

– أعمل حاليا على فيلم سينمائي مع هدى المفتي، واسمه المبدئي “ليلة غير عادية”، ومن إخراج المخرج الصاعد أحمد بيالي، وإيهاب السرجيني، بجانب عدد كبير من الفنانيين لم يتم الاتفاق معهم حتى الآن، كما سنبدأ تصوير فيلمي “ولاد رزق 3 ” و”أوقات فراغ 2 ” منتصف العام القادم 2022، كما سأخوض السباق الرمضاني من خلال المشاركة فى بطولة مسلسل “يوتيرن” مع النجمة ريهام حجاج، من خلال شخصية “خالد”، ومن المقرر أن أبدأ تصوير المسلسل قريبًا، بعد الانتهاء من جلسات التحضير للشخصية مع فريق العمل، وهي المرة الثانية التي نتشارك فيها في عمل تلفزيوني، حيث حدث تعاون مسبق بيننا في مسلسل “لما كنّا صغيرين”، ووجد العمل نجاحًا كبيرا وقت عرضه.

الذهاب إلى المصدر
Author: