قصة أول رسالة نصية في العالم.. وما ثمنها؟

بيعت أول رسالة نصية قصيرة في العالم كرمز غير قابل للاستبدال NFT مقابل 149729 دولارا (132680 يورو) في مزاد في باريس، وفقًا لما ذكرته دار المزادات Aguttes.

وتقول الرسالة “عيد ميلاد سعيد”، وتم إرسال الرسالة من قبل المبرمج البريطاني، نيل بابوورث، من جهاز الحاسب في 3 ديسمبر 1992 إلى ريتشارد جارفيس، الذي أصبح لاحقًا مدير شركة الاتصالات في المملكة المتحدة فودافون.

وتلقى جارفيس الرسالة عبر هاتفه المحمول Orbitel 901 أثناء حفل عيد الميلاد للشركة.

إلى هذا، قالت دار المزادات إن NFT هو نسخة طبق الأصل من بروتوكول الاتصال الأصلي الذي ينقل الرسائل القصيرة. ويتلقى المشتري المجهول، الذي كان من المقرر أن يدفع بالعملة المشفرة Ethereum، إطارًا رقميًا به رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد للرسالة التي يتم تلقيها.

وكان بابوورث وزملاؤه يحاولون تطوير نوع من الاتصالات، حيث يمكن لفودافون أن تقدم للمستخدمين القدرة على إرسال رسائل إلى هواتف بعضهم بعضًا، كما أوضحت Aguttes عبر موقعها الإلكتروني.

وقاموا في النهاية بتنقيح التعليمات البرمجية، وأصبح نقل النصوص عبر شبكة فودافون حقيقة واقعة.

بينما نقل عن بابوورث قوله “لم يكن لدي في عام 1992 أي فكرة عن مدى انتشار الرسائل النصية وأن هذا يؤدي إلى ظهور رموز تعبيرية وتطبيقات مراسلة يستخدمها الملايين”.

وأضاف “أخبرت أطفالي مؤخرًا أنني أرسلت هذه الرسالة النصية القصيرة الأولى في العالم. ومن الواضح أن الرسالة التي أرسلتها كانت لحظة محورية في تاريخ الهاتف المحمول”.

ولم يكن من الممكن في البداية إرسال النصوص من الهواتف المحمولة لأنها لا تحتوي على لوحات مفاتيح. ومع ذلك، بحلول عام 1994، كان من الممكن إرسالها من الهواتف بفضل وصول Nokia 210.

وبعد خمس سنوات، أصبح من الممكن إرسال رسائل نصية عبر شبكات اتصالات مختلفة، مما أدى إلى زيادة شعبيتها.

الرسالة تحولت إلى NFT وبيعت مقابل 150 ألف دولار

بدأت الرسائل النصية كوسيلة اتصال تتخطى استخدام المكالمات الهاتفية. وأصبح حد 160 حرفًا المسموح حينها ضمن الرسائل القصيرة مستخدمًا عبر المنصات الرقمية بما في ذلك تويتر.

وتطورت الطريقة التي يختارها المستخدمون للتعبير عن أنفسهم بمرور الوقت مع إدخال الاختصارات والرموز التعبيرية.

ومثلما أحدثت أول رسالة نصية قصيرة في العالم ثورة في طريقة تواصل الناس، أحدثت NFT ثورة في عالم الفن.

وتمثل الرموز غير القابلة للاستبدال شكلًا من أشكال العملة المشفرة التي تحول القطع الفنية الرقمية إلى سلع فريدة يمكن التحقق منها ويمكن تداولها عبر البلوك تشين.

ويعتبر كل NFT فريد من نوعه، مما يعني أنه لا يوجد رمزان متماثلان. ومنذ شهر مارس، عندما تم بيع أول عمل فني لـ NFT مقابل 69 مليون دولار خلال مزاد من قبل دار المزادات Christie’s، اقتحم الفن الافتراضي الاتجاه السائد.

وقالت دار المزادات Aguttes: هذه الرسالة النصية الأولى هي شهادة تاريخية على التقدم البشري والتكنولوجي.

بينما قالت شركة فودافون في وقت سابق هذا الشهر إن عائدات البيع يتم التبرع بها لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.


الذهاب إلى المصدر
Author: