إثيوبيا.. جبهة تيغراي تدعو لمفاوضات برعاية دولية مع حكومة أبي أحمد

اتهم المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، الولايات المتحدة بابتزاز بلاده باستخدام ملف نهر النيل، ومحاولات تأزيم علاقات أديس أبابا مع دول الجوار.

وفي ندوة بجامعة مدينة بحرادار في إقليم أمهرة، قال مفتي “لقد سعت الولايات المتحدة لخلق أزمة، ليس مع جيراننا العرب ومع إسرائيل فحسب، بل لتعميق أزمة الثقة مع جيراننا، الذين تربطنا معهم الأنهر العابرة، مثل كينيا والصومال وجنوب السودان”.

واتهم مفتي الولايات المتحدة بأنها مستفيدة من خلافات بلاده وأزماتها، وقال “عندما نتقاتل فيما بيننا سنصبح سوقا لأسلحتها. وعندما نقتتل ونضعف تُمارس الوصاية علينا، وتُحدد لنا كيف نتعامل ومع من”.

من جهة أخرى، دعا المتحدث باسم جبهة تيغراي إلى بدء مفاوضات جادة مع الحكومة الإثيوبية تحت نظر المجتمع الدولي، من أجل السلام وإعادة بناء تيغراي، حسب تعبيره.

وأعلن المتحدث عن فتح مشاورات مع أهالي الإقليم، لتحديد شروط المفاوضات مع الحكومة الإثيوبية.

وقال المسؤول في الجبهة إن إقليم تيغراي تعرّض لحرب استنزاف وإبادة جماعية لأكثر من عام، وإن القوات الإثيوبية ارتكبت جرائم حرب في الإقليم.

كما اتهم المتحدث باسم الجبهة للشؤون الخارجية أطرافاً دولية فاعلة بلعب دور كبير في حملة الإبادة الجماعية في الإقليم، على حد قوله.

يذكر أن عشرات الآلاف قتلوا في صراع تيغراي الذي اندلع في نوفمبر 2020 بين القوات الإثيوبية ومقاتلين من إقليم تيغراي، الذين هيمنوا على الحكومة الوطنية قبل أن يصبح أبي رئيساً للوزراء عام 2018.

الذهاب إلى المصدر
Author: